الجمعة، فبراير 23، 2007

تخاطر العقول


ماشيين كلنا في الجامعة

رحت خدته في جنب و قلتله : انا عاوزك في موضوع ابقي فكرني نتكلم فيه
قاللي : ماشي .. و علي فكرة انا كمان عاوزك اكلمك في موضوع
قلتله : ماشي

طبعا انا فاهم الموضوع بتاعه و عارفه من غير ما يضطر يقول

في اخر اليوم جه يقوللي ايه الموضوع اللي كنت عاوزني فيه
قلتله : لأ ده موضوع كبير .. عاوز قعدة و روقان..بس انا حاسس انك مستنبطه
قاللي : اه .. انا حاسس اني عارف الموضوع بتاعك
قلتله : انا كمان مخمن الموضوع بتاعك
قاللي : يا سلام
قلتله : بص.. لو انا استنباطي لموضوعك صح .. يبقي انت استنباطك لموضوعي انا كمان .. صح
قاللي : تمام

سكتنا شوية و رجع قاللي

علي فكرة احنا كده قلنا كل حاجه و مش محتاجين نتكلم

بين الغيوم


بين الغيوم


نزل مطر


قطرة ندي


علي ورقة شجر


ريشة و الوان


لوحة فنان


تغيب الوعود


و لحن الخلود


تمر الليالي


واطير في العلالي


شايف نجوم


وشايف غيوم




و ما عليتا

المطاردة


بدأت في اليوم التالي لارسال الوزارة للفاكس عملية المطارة الكبري للموظفين و الاداريين في جامعة المنصورة و تقبيل الايادي و الاكفف حتي يتم توقيع فاكس الموافقه التي طلب منا ارسالها في اليوم التالي و لكن الموافقة تاخرت 3 ايام كاملة لأننا في مصر لابد ان يتم كل شيء حسب القواعد و اللوائح و الروتين - تقولش دولة عظمي يا اخواتي - و قطع نفس المواطن سواء كان طالبا او مواطنا عاديا


الحظ السيء


اكتشفت في الايام التاليه ان هناك فرقا شاسعا بين الحظ السيء و النحس لأن النحس ليس مجرد حظ سيء انما هو اخر مراحله علي الاطلاق حيث يصبح الدم في الحواجب و الاذنين


ترتيب حرق الدم


البداية كانت توافق هذا الامر مع اسبوع شباب الجامعات المقام في المنوفية و بالطبع فان كل الموظفين و العمال و الفراشين و البائعين و .. و ... الخ قد هاجرو الي المنوفيه و لم يتبق مسؤول واحد يصلح للتوقيع علي الاوراق المطلوبه و كان لابد من الارسال في تلك الاونه حيث لا يوجد وقت و لابد من حدوث اي نوع من التجاوب حتي تعد الجامعه موافقه و يتم اتخاذ اللازم بعد ذلك


من المنوفيه


مسؤول رعاية الشباب بالجامعه شخص لا يمكن التحدث معه بأي صورة من الصور فهو من نوعيه


غور من قدامي يا ابن الكلب يا حيوان انت هتعرفني شغلي ولا ايه ؟


و بالتالي كان لابد من وضع الرؤوس في الرمال انتظارا لاي نجده قد تحدث و قد حن علينا و تم التوقيع بعد جهد و عناء اسبوعا كاملا ثم تم ارسال ورقه من الجامعه الي الكليه حتي يوقعها الموظفون المختصون بالامر


و لكن


انها مباراة الاهلي و النجم الساحلي

كأس السوبر الافريقي .. حدث تاريخي

و لذلك فلم نجد موظفا واحدا في مكتبه لكي ينهي لنا الامر لأن المباراه تتوقف عليها مصير امة باكملها


ما علينااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


صرخت بها علنا امام بوابة الكليه و انا ابحث عمن يعطني رقم الموظف المختص الذي اغلق هاتفه بعد ذلك و ذهب ليريح جسده بنوم القيلولة و مبروك يا اهلي


بالطبع لم ارغب في التحدث عن المخرج و انتظاره للموظفات اللائي كانا يمارسن افعالن لا علاقه لها بالتدرج الوظيفي لا بواجبات الموظف و ذلك مثل التريكو و الطبخ و ما الي ذلك من الامور العجيبه


و مبالغ طائله تم صرفها علي الاتصالات الهاتفيه ما بين القاهره و المنصورة و المنوفية و و....و....و...


و كوبايات الخروب

جالكو سفرية المغرب


جالكو سفرية المغرب


قالها موظف في رعاية الشباب وهو معدي علينا بالعجله .. و كمل مشي و سابنا بقي نجري وراه

مغرب مين و فين و ليه و احنا دلوقت العشا مغرب ايه .. هو فيه ايه .. انت مين

مبعوت فاكس من الوزاره .. مطلوب الفرقة اللي عرضت مسرحية البيت الذي شيده سويفت عشان تبعت موافقة للسفر للمغرب عشان تعرضو هناك


اوووف

جامده دي


هو مبدأيا كده البوست ده مكانش المفروض ينزل لأن العمليه حتي الان لم تدخل مدخل الجديه و انا مش بحب اصيح علي حاجه غير لما اكون ضامنها

بس القصد هنا ان ده في حد ذاته انجاز سافرنا او مسافرناش

كون ان يتبعت لنا فاكس اصلا للسفر عشان نعرض بره و نمثل مصر -فكك من الشعارات - ده شيء ولا كان ييجي في احلام هند و كاميليا حتي

ما علينا بقي من انهم طالبين 11 نفر بس بالمخرج و ان احنا اللي هنعمل الباسبورات و ان الجامعه اصلا ممكن تعصلج بس الاهم من كل ده ان البوست ده اصلا مكتوب بدماغ راكبه اله الزمن و راجعة لورااا شويه لاني بتكلم بعقليه واحد ميعرفش اللي هيحصل رغم اني عارفو


لأ مش ما علينا


الموضوع كبير







قبل ما احكي




قبل ما احكي عن موضوع المغرب واجب برضه اطمن قرائي الاعزاء و الاعداد الغفيرة - اللي معدوش اربعه تقريبا او خمسه من اول ما بدأت اكتب - اني مبطلتش كتابه ولا حاجه انا بس كنت تقريبا ناسي الموضوع ده من كتر الطحن اللي الواحد فيه

و لغاية دلوقت انا مش عارف بطلت ليه

الاسباب داخله في بعضها قدامي و عامله حاله مناسبه لموسيقي عمر خيرت اللي انا قاعد اسمعها دلوقت

انا عموما من النوع اللي مش عامل معدل زمني متساوي للكتابه لكن ساعات اكتب كزا بوست في نفس الساعه معنديش مشاكل و ممكن اعد بالشهرين تلاته مكتبش

بتبقي حاله مزاجيه معينه هي اللي بتخليني اكتب

المهم ان البوست ده تقريبا ملوش اي لازمه لاني كنت عاوز اخش في موضوع المغرب علي طول

و هقوم اضرب خروب من التلاجه و اجهز وين امب عمر خيرت و شويه اغاني للملك عشان اكتب البوست اللي جاي و انا عامل دماغ خروب و مزيكا تفتح النفس


خليكو معايا .. و اللي عاوز يرد مش هقولو لأ


ما علينا

الأحد، فبراير 18، 2007

علي اوتار العود


اتصال تليفوني من الفنان هيثم محفوظ ترتب عليه مقابله قلما تحدث .. لأن دايما مقابلاتنا بتواجه عوائق منيله و صعب انها تكمل


طبعا انا كنت عارف محمد ابو الفتوح الشاعر لأن هيثم كان عرفني عليه قبلها في القهوه لما اتقابلنا كلنا و سمعت منو اشعار خارقه يومها و مكنتش مصدق انها تأليفه .


قعدنا عالقهوه شويه ضربت واحد شاي و كل واحد بقي يحكي عن حياته شويه و مشاكله و بعدها خدوني علي غفله و حاسبولي عالشاي - مش هنسهالك يا هيثم - و رحنا علي بيت محمد ابو الفتوح و هيثم طلع العود و انطلق


انا ممدت عالكنبه و عملت دماغ و انا بسمع انغام العوود و سمعت كام اغنيه من هيثم عجبوني جدا و بدأ محمد ابو الفتوح يلقي اشعار و هيثم شغال برضو موسيقي باك جراوند بالعود و سمعت بعض اشعار فؤاد حداد و اشعار من السيره و بعدها طلبت معايا اغني .. قعدنا نغني - ممكن - لمحمد منير و اغاني كتير من نوعيه - حاضر - عنقود العنب و كام اغنيه كده مش عارفهم من اغاني وجيه عزيز باين و فؤاد حداد .. و حاجات في السكك دي

المهم الوقت مر علينا و محستش بيه من الدماغ اللي كنت عاملها
و سمعني الكورس برضه اللي كانو عاملينو عشان اضبطو عندي في اغنيه راب

بيقول ايه بقي
اسمع يا سيدي




في زمان كلامنا يبان


في زمان يتغطي


اللي نطق انسان


و اللي انكتم وطي




كلمات : محمد ابو الفتوح
الحان : هيثم محفوظ

و حتي صورنا كليب و انا و هيثم بنغني اغنيه - ممكن - محمد منير


اما عن اسباب غيابي الفتره الاخيره .. مرضتش ادوشكو بيها و قلت ادخل اكتب حاجه مفيده احسن بدل ما اخنق اللي داخل يقرأ




فوتكم بعافيه






ما علينا